شروحات

لماذا تعد المواقع الإلكترونية أهم لعملك عن شبكات السوشيال ميديا؟

لماذا تعد المواقع الإلكترونية أهم لعملك عن شبكات السوشيال ميديا؟
يعتقد القلة أن الأوان قد حان لهجر المواقع والمدونات، فالحاضر-في نظره-صار مسدودًا على منصات التواصل الالكترونية، والمستقبل أيضا لم يحتسب يرحب بتلك الأدوات!

حسنًا، إذا كنت من داعمي ذلك الإقتراح، فهذا النص قد أعد خصيصًا ليخبرك أن ذاك الموضوع بعيد بشكل كبير عن الصواب.


لماذا يلزم عليك أن تقوم باستحداث موقع إلكتروني؟
قبل أن نتطرق إلى موضوعنا دعني أسألك قليل من الأسئلة! حينما تريد في شراء منتج ما على الشبكة العنكبوتية، وطوال انشغالك بالبحث عنه، عُرضت لك العدد الكبير من نتائج البحث، يتصدرها موقع المنشأة التجارية الإلكتروني، ثم صفحتها على الفيس بوك. أي الوجهات التي سوف تقوم بزيارتها أولًا؟! تذكر، أنت ترغب شراء ذلك المنتج، وتود في إتمام معاملاته المادية بأسرع وقت، وبطريقة آمنة أيضا!

هل ستذهب إلى منبر السوشيال ميديا، وتترك المسألة إلى الحظ، من المحتمل يرد عليك مسؤول المؤازرة هذه اللحظة، أو بعد وقت قليل، على الأرجح ليس اليوم حتى؟! هل ستترك بياناتك النقدية لصفحة مجهولة لا تعرف هل يلزم أن تثق بها أم لا؟ هل تعرف من الأساس لو أنه ذلك الاتصال آمن ولن يعترض أحدهم حسابك الشخصي؟

ماذا؟ هل أصابك قليل من الضغط النفسي؟! لا شقاء فبهذا تكون قد توصلت إلى أول حجة يجعلك تستخدم المواقع الإلكترونية بدلا عن صفحات السوشيال ميديا، فجمهورك لن يحس أبدأ بالحاجة إلى الاستفسار أو التردد، فأنت تعطيه أفضلية ثمينة وهي الأمان.

1. الأمان

مثلما ذكرنا منذ وقت قصير، فالتعامل مع المواقع الإلكترونية أكثر طمأنينةًا للجمهور عن الصفحات الاجتماعية. فالسبب لا يعود كون المنصتين مختلفين عن بعضهما القلة، غير أن لكون المواقع الإلكترونية تحوي معها الكثير من أساليب الحراسة التي تحمي وتحفظ التداولات النقدية للمستخدمين بعيدًا عن الإستيلاء والتحايل.

تحوز المواقع الإلكترونية – خاصة التجارية منها – منافذ صرف آمنة للمستخدمين. تلك الأفضلية تعين المشجعين في الإحساس براحة إذا واجهتهم أي إشكالية ترتبط بالدفع الإلكتروني. فعلى ضد منصات السوشيال ميديا يمكن للزبائن التخابر مع مداخل الدفع، ورفع التظلمات لدى وجود أي متشكلة، وستقوم مداخل الدفع بالنظر إلى الدعوى، والقيام بحلها في الحال. أما في منصات السوشيال ميديا، فبجانب تعقد سبل الدفع الإلكتروني، واللجوء في بَعض الأحيان إلى سبل الدفع الكلاسيكية، سوى أنه يصعب التيقن أيضًا من إجادة وأصالة السلع التي يشطب شرائها من تلك المنصات، والتحقق إذا ما كانت تطابق الواقع أم لا؟

2. بطاقة تعريفية إلكترونية

يحتسب الموقع الإلكتروني باعتبار البطاقة التعريفية الإلكترونية لك، فهو مرآتك الصريحة التي يسير إليها الزبائن لدى التوق إلى التعرف عليك وعلى خدماتك. فمواقع السوشيال ميديا على الرغم من مميزاتها الكثيرة سوى إنها تتواصل متعلقة بالطابع الاجتماعي أكثر منها بالجانب المهني. فلو قصرت أساليب تواصلك مع المشجعين على حواجز شبكات السوشيال ميديا ليس إلا، ذلك سيرسل برقية غير صحيحة للجمهور، تقول “أنا مشروع اجتماعي غير تجاري، هدفي فحسب الإتصال والدردشة معكم”.

3. قسم من التدبير التسويقية

بالقرب من كون الموقع الإلكتروني وسيلة توضيح مفهوم إلكترونية لك ولمشروعك المخصص، سوى إنه جزءً أيضًا من التدبير التسويقية المخطط لك. فلا يهم إذا كنت نشطًا على تويتر twitter، ولديك مئات الفانز على الفيس بوك Facebook، وتحظى بمئات التعليقات على إنستجرام Instagram. إذا كنت لا تمتلك موقع خاص بك، فأنت لا تمتلك أي حضور على الشبكة العنكبوتية كليا.

4. يفوز دائمًا بالانطباع الأول
يمتاز الموقع الإلكتروني بأفضلية التفوق بالانطباع الأكبر ببساطة، فعلى ضد منصات التواصل الالكترونية لن يجابه جمهورك الكمية الوفيرة من المراسلات التشتيتية طوال تصفحهم لمنصتك. فلن يقاطعهم برقية من فردًا ما، أو يلفت انتباههم مقطع مرئي مضحك. كل ما سوف يكون الإهتمام فوق منه، هو محتواك المقدم على الموقع، وآلية النفع منه لاغير.

5. يوثق تواجدك على مواقع البحث في الإنترنت
امتلاك مشروعك لمكان إلكتروني على مواقع البحث في الإنترنت، لا يساند لاغير في تنقيح نتائج البحث المخصصة بك، غير أن يعاون أيضًا على ربط كل منصاتك الإلكترونية ببعضها القلة. إذ يمكن لك على يد الموقع الإلكتروني، أن تقوم بمزامنة حساب المنشأة التجارية على منصات السوشيال ميديا، بآليات المساهمة والتعليق على الموقع، الأمر الذي سوف يساعد في مبالغة عدد الزائرين، وتقرير تواجدك في مواقع البحث في الإنترنت.

6. المشروعية
يضيف الموقع الإلكتروني إلى مشروعك طابَع المشروعية، لأن الصورة الذهنية التي تتشكل في دماغ الزبائن بشأن أصحاب المواقع لا تتشبه عديدًا عن أصحاب الصفحات على شبكات السوشيال ميديا. فالفئة الأولى تفوز بصفة المشروعية ببساطة، فصاحب المشروع الذي أجتهد في أصدر موقع إلكتروني بجميع تلك السلاسة والروعة، من المؤكد كونه يحوز شيئًا جيدًا ليقدمه للجمهور، مضاهاة بمن إكتفى باستحداث صفحة على الفيس بوك ليس إلا.

7. منبر جامعة
يعتبر الموقع الإلكتروني منبر جامعة لعموم مشاريعك فهو:

منبر إظهار فانتة للمحتوى المختص بك.
منبر شراء إلكترونية تستمتع بمقدار مرتفع من الطمأنينة والإنصياع.
منبر تفاعلية ذات مواصفات متميزة تجمع مشاركات الزبائن وتفاعلاتهم.
منبر إعلامية تعلن أعلاها معلومات المنشأة التجارية الدورية وأخر أخبارها.
منبر تسويقية تقوم بالترويج لك ولمنتجاتك بأسهل ما يمكن.

8. وفرة من المعلومات
من أكثر الميزات التي تمنحها المواقع الإلكترونية لأصحابها، هي وفرة المعلومات. فبالرغم من أن الأدوات المستخدمة لفحص متابعين منصات التواصل الالكترونية في إزدهار مطرد، سوى إن المعلومات التي يمكن استخلاصها من المواقع الإلكترونية هي أكثر دقة ووفرة أيضا. وورد بريس يقدم ايضا الكمية الوفيرة من الإضافات التي تسهم في فحص معلومات الزبائن بأسهل ما يمكن، وبدون الاحتياج إلى شراء برامج معقدة.

9. أنت المتحكم المنفرد
هل تتذكر ماذا وقع خلال أحداث البلاك فرايدي black Friday على منبر الفيس بوك؟ لقد إشتكى الكمية الوفيرة من أصحاب المؤسسات من تبطل إعلاناتهم، وصعوبة إطلاقها في ذاك الزمن. مع امتلاك موقع إلكتروني خاص، لن تتكبد من تلك الإشكالية أبدًا، فأنت المتحكم الأوحد في منصتك الإلكترونية، وحر في إداراتها مثلما شئت. فيمكنك إمداد جمهورك بالعروض التخفيضية، والخصومات المغرية، وأيضا مراسلتهم على بريديهم الإلكتروني، وأي كيفية تشاهد إنها الأصلح لإقناعهم.

10. الموقع يدر عليك الزيادة من الملكية
بالقرب من قدرتك على التربح من التسويق لمنتجاتك وبيعها عبر موقعك الإلكتروني المختص، بل امتلاكك لموضع من الأساس هو إحتمالية ضخمة لمزيد من الدخل. فمثلا لو أنه موقعك قادرا على جلب العدد الكبير من الزائرين إليه، ويستمتع بتحضير جيد في مواقع البحث في الإنترنت، ويؤْثره العديد من الزبائن، فسيتهافت أصحاب الأعمال التجارية – غير المنافسين طبعا – لشراء مساحات دعائية لهم في موقعك وسداد مبالغ نقدية معتبرة بدل ذاك.

الملخص
في ضوء ما في وقت سابق، تَستطيع أن تستنتج لماذا تعد المواقع الإلكترونية أداة أهم عن وسائط السوشيال ميديا في هيئة الإعمال. لا نقول هنا أن تحصر نشاطك على الموقع الإلكتروني ليس إلا، وتتجاهل بقية الوسائط الأخرى، إلا أن خلاصة تلك المقالة هو أن تهتم بذاك الجزء جيدًا، وتعطيه أهميته التي يستحقها. فإذا كانت وسائط السوشيال ميديا هي منبر التسويق الجارية، فالموقع الإلكتروني هو نُظم أساسها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock